الولادة الطبيعية

الولادة الطبيعية أو المخاض

الآن مضت رحلة الشهور التسعة بكل ما فيها من إثارة و ألم و فرحة ، و وصل القطار إلى محطته النهائية و هى محطة ولادة هذا الجنين الذى اقترنت روحه بروحك ، و ارتبطت حياته بحياتك بالطبع تختلط لديك مشاعر الخوف و الفرح و القلق ، فأنت تنتظرين و الزوج ينتظر و الأهل يتساءلون يومياً عن آخر التطورات ، سعادتك بقدوم طفلك يشوبها القلق من ألم الولادة و طريقة الولادة ، و المسئولية التى ستتحمليها بعد الولادة و نحن هنا ـ إن شاء الله ـ سنحاول إزالة ما لديك من خوف و قلق عن طريق تبصيرك و تعريفك بحقيقة الولادة و آليتها ، لأن معرفة حقيقة الأمور و كيفية سيرها سيجعلك أكثر هدوءاً و يزيل أى سبب للخوف و القلق بدايةً يجب أن تعرفى يا سيدتى أن الولادة عملية فسيولوجية طبيعية تحدث يومياً ملايين المرات ، و ما تسمعينه من السيدات الأخريات عن ألم الولادة و تعسر الولادات ليس بالضرورة أن يحدث لك و ألم الولادة و إن كان ألماً غير قليل إلا أن بعض العلماء يرون أنه من الضرورى أن تشعر الأم ببعض منه لأن ذلك يزيد من مشاعر الأمومة لديها نحو طفلها فيما بعد الاستعداد للولادة يبدأ الاستعداد للولادة منذ أشهر الحمل لا يجب عليك أن تـُقلدى ما تشاهدينه فى المسلسلات و الأفلام من اقتران الولادة بالصراخ و الهياج العصبى لأن هذا يضرك و يضر جنينك و لا يقدم لك أى دعم أو فائدة يجب أن تعلمى أن الولادة عمل يتطلب مجهود و طاقة لذا يجب عليك أن تتعلمى كيف تنظمين جهدك و تدخرين طاقتك حتى النهاية تعلمى كيف تساعدين نفسك أثناء الولادة ، و خاصة فى المرحلة الثانية من الولادة بأن تنظمين حركة تنفسك بمعنى أنه : (1)   عند حدوث إنقباض الرحم عليك أن تقومى بقبض عضلات البطن و الدفع لأسفل (2)  عند حدوث إنبساط الرحم عليك أن تتماسكى و تأخذين نفساً عميقاً لتستعدى لحدوث الإنقباضة التالية (3) عليك عدم استهلاك مجهودك فى البكاء أو الصراخ أو الهياج العصبى يُفضل القيام بالسير و الحركة عند بدء الآلام ناقشى مع الطبيب كل ما يُقلقك و إبحثى معه : (1) ترتيبات الولادة (2) مكان الولادة (3) متى يتم التوجه إليه أو استدعائه كونى مستعدة دائماً من حيث : (1) توفير وسيلة انتقال سريعة و موجودة طوال الوقت (2)  حضرى شنطة تحتوى على ملابس لك و لطفلك (3) إحرصى على أن تكون الملابس فضفاضة و مريحة (4) لا ترتدى أى مجوهرات كيف تعرفين أنك بدأت الولادة ؟ بداية الولادة من الأشياء التى من الصعب التنبؤ بموعدها ، و يمكن حدوثها فى خلال أسبوعين قبل أو بعد اليوم المتوقع للولادة تعتمد بداية الولادة على : (1) التغيرات فى هرمونات الأم و الجنين (2) التغيرات فى الرحم ، الجنين ، عنق الرحم ، الغشاء و السائل الأمنيوسى و هذه التغيرات التى تحدث عند بدء الولادة نشرحها بالتفصيل كما يلى : تغيرات فى مكان الجنين (1) تحس الأم بأن الجنين قد غير من مكانه و أصبح فى مستوى منخفض عن المعتاد (2) يحدث ذلك لأن رأس الجنين تنزلق أكثر لأسفل فى الرحم و الحوض (3) و نتيجة لذلك تقل أعراض ضيق التنفس التى كانت موجودة من قبل (4) يمكن حدوث هذا التغير قبل الولادة بعدة أيام أو قبلها مباشرةً تغيرات تحدث فى عنق الرحم (1) فى خلال فترة الحمل تتراكم طبقة مخاطية سميكة على فتحة عنق الرحم (2)  فى المراحل المبكرة من الولادة يبدأ عنق الرحم فى الإتساع و التمدد ، مما يسبب إنزلاق هذه الطبقة المخاطية السميكة إلى المهبل (3)  تتعرف المرأة على هذا التغير عندما ترى خروج هذه الطبقة المخاطية السميكة أو خروج إفراز من المهبل لونه وردى يكون صافياً أو مختلطاً ببعض الدم (4) يحدث ذلك قبل الولادة بعدة أيام أو قبلها مباشرةً أو أثناء الولادة التغيرات فى الغشاء و السائل الأمنيوسى (1) السائل الأمنيوسى هو السائل الذى يُحيط بالجنين داخل الغشاء الأمنيوسى داخل الرحم (2) الغشاء الأمنيوسى يتهتك و يخرج منه السائل الأمنيوسى على هيئة تسرب بطىء مستمر أو على هيئة اندفاع سريع و غزير (3)  تتعرف المرأة على هذا التغير عندما تشعر بخروج سائل يشبه الماء من المهبل على هيئة كميات مندفعة بغزارة أو تسرب بطىء مستمر (4) يحدث ذلك قبل الولادة بعدة أيام أو قبلها مباشرةً أو أثناء الولادة التغيرات التى تحدث فى الرحم (1) يبدأ الرحم فى تتابعات من الحركات الانقباضية و الانبساطية (2) تتميز هذه الحركات بانتظام معدلات حدوثها ، بمعنى أن الفاصل الزمنى بين كل إنقباضة و أخرى يظل ثابتاً لفترة زمنية ثم يقل رويداً رويداً حتى يُصبح متكرراً بسرعة (3)  كل إنقباضة تستمر لمدة 30 إلى 60 ثانية ، و لا تزول أو تقل حدتها بالحركة أو السير (4) تهدف هذه الحركات الانقباضية و الانبساطية إلى : – فتح و توسيع عنق الرحم – دفع الجنين لأسفل نحو المهبل (5) تشعر المرأة بهذه التغيرات على هيئة : – ألم فى أسفل الظهر – ألم يشبه ألم الحيض الشهرى – تتابع تصلب البطن و هى حركة إنقباض الرحم و إرتخاؤها ، و هى حركة إنبساط الرحم الفارق بين ألم الولادة الحقيقى و الألم الزائف أو ما يُعرف بالطلق الحقيقى و الكاذب فى الأسابيع الأخيرة من الحمل تشعر المرأة فعلاً بحدوث تتابعات تصلب و إرتخاء فى البطن ، و تعتقد أن هذه هى آلام الولادة الحقيقية و لكنها ليست كذلك لكى نفرق بين هذه الآلام الزائفة و آلام الولادة الحقيقية يجب عليك يا سيدتى أن تعرفى ما يلى : (1) تتميز هذه الآلام بعدم انتظام حدوثها فهى تارة تتوالى و تارة أخرى تتباعد (2) تختلف مدة كل إنقباضة عن الأخرى (3)  يبدأ الإحساس بها فى الموعد المتوقع للولادة أى أنها إيحاء أو وهم نفسى (4) يمكن أن تزول عند القيام بقليل من الحركة و السير (5) فى أغلب الأحيان لا تستطيع المرأة التفرقة بين آلام الولادة الحقيقية و الزائفة (6) الفارق الوحيد المؤكد يتحدد بناء على عمل الفحص المهبلى و الإطلاع على التغيرات التى حدثت فى عنق الرحم بواسطة الطبيب (7) و لذا فإننا ننصحك بسرعة استشارة الطبيب عند الإحساس بأى ألم ، و هو الذى سيقرر إذا ما كانت آلام ولادة حقيقية أم زائفة و إليك الآن جدول للمقارنة بين آلام الولادة الحقيقية و الزائفة الفرق بين الطلق الحقيقى و الطلق الكاذب أنواع الولادات (1)  الولادة الطبيعية (2) الولادة الجراحية : الولادة القيصرية أو الولادة بعمل شق جراحى الولادة الطبيعية تتم الولادة الطبيعية فى ثلاثة مراحل المرحلة الأولى : مرحلة إتساع عنق الرحم – تـُعد هذه المرحلة هى أطول مراحل الولادة حيث يبلغ طولها نحو : (1) حوالى 12 ساعة إذا كانت هى الولادة الأولى بالنسبة لك (2) حوالى 6 إلى 8 ساعات فى الولادات التالية – تبدأ هذه المرحلة عندما يبدأ عنق الرحم فى الإتساع – تنتهى هذه المرحلة عندما يصل عنق الرحم إلى أقصى إتساعه – فى خلال هذه المرحلة يخرج من المهبل مادة مخاطية مختلطة بدم – فى نهاية هذه المرحلة تصبح إنقباضات الرحم أطول و أقوى المرحلة الثانية : مرحلة ولادة الجنين – تبدأ هذه المرحلة بوصول عنق الرحم لأقصى إتساع له – تنتهى هذه المرحلة بولادة الطفل – تصل مدة هذه المرحلة إلى ساعتين أو أكثر ، و خاصة إذا كانت هذه هى الولادة الأولى بالنسبة لك – بمجرد أن يصل الرحم إلى أقصى إتساع له يحتاج الجنين إلى المساعدة ليتحرك إلى أسفل المهبل – فى هذه المرحلة يُطلب منك أن تدفعى الجنين لأسفل أثناء كل إنقباضة للرحم و حتى ولادة الطفل المرحلة الثالثة : مرحلة ولادة المشيمة – تبدأ هذه المرحلة بولادة الطفل – تنتهى هذه المرحلة بتوليد المشيمة – فى هذه المرحلة يستمر الرحم فى الإنقباض ليدفع المشيمة للخارج – تستمر هذه المرحلة عدة دقائق و حتى 20 دقيقة و من ذلك يتضح أن زمن الولادة الإجمالى يبلغ نحو : (1) إذا كانت الولادة الأولى :  تستغرق نحو 12 إلى 14 ساعة (2) الولادات التالية :  تستغرق زمناً أقل ، حوالى  8 إلى 10 ساعات

Written by

Vivamus vel sem at sapien interdum pretium. Sed porttitor, odio in blandit ornare, arcu risus pulvinar ante, a gravida augue justo sagittis ante. Sed mattis consectetur metus quis rutrum. Phasellus ultrices nisi a orci dignissim nec rutrum turpis semper.
Ao So Mi Nam Han Quoc va Ao Vest Han Quoc, Ca Vat Han Quoc