الألتهابات المهبلية

المهبل – الافرازات والالتهابات المهبلية أنواعها تشخيص وعلاج الالتهابات المهبلية

ما هو المهبل ؟

المهبل هو العضو التناسلي في المراة ووظائفه :

1 – قناة الولادة .

2 – القناة التناسلية في المراة حيث انه عن طريقه يتم الجماع .

3 – القناة التي يخرج منها دم الحيض والنفاس من الرحم .

- المهبل يمتد ما بين عنق الرحم ومنطقة الفرج , وهو عبارة عن قناه عضلية قد يصل طولها الى 10 سم ومرونة المهبل تسمح له بالتمدد اثناء الجماع واثناء الولادة .

- المهبل مغطى بطبقة من الخلايا المخاطية ويحتوي على خلايا يارثولين بالقرب من فتحة المهبل الخارجية والتي تفرز افرازات مخاطية لترطيب الهبل كما انه خلال الجماع يتم افراز المخاط من عنق الرحم لتسهيل مرور الحيوانات المنوية الى داخل الرحم . وتحت هذة الخلايا يوجد ثنيات عصبية يتم تحفيزها اثناء الجماع وتمتاز منطقة البظر بحساسيتها للمس .

وظائف المهبل 

1 – القناة التناسلية التي يتم من خلالها الجماع

- ان تركيز النهايات العصبية في الثلث الخارجي من المهبل اكثر من الجزء العلوي وهذا يساعد المراة على الاستمتاع اثناء حدوث الجماع .

- البظر يحتوي على كميات كبيرة من النهايات العصية وخلال تحفيز هذة المنطقة اثناء الجماع يتم ترطيب المهبل لتسهيل هذه العملية .

- اثناء الجماع يستطيل المهبل ويتمدد بالعرض حتى يلائم حجم القضيب وبالتالي يساعد على حدوث الاستمتاع لدى الرجل وحدوث القذف .

- هناك منطقة في المهبل تسمى بنقطة (G) وهي تقع في الجدار الامامي للمهبل على بعد خمسة سنتمترات من الفتحة الخارجية , حيث ان بعض النساء يستمتعن بالجماع اكثر عند تحفيز هذة المنطقة خلال الجماع .

2 – قناة الولادة 

حيث ان الجنين يمر من خلالها عند توسع عنق الرحم كاملا . وبسبب الانسجة المرنة في المهبل فانه يتسع لاحتواء الجنين قبل ان يرى الحياة .

3- قناة لمرور الافرزات من الرحم خاصة دم الحيض والنفاس .

- غشاء البكارة

وهو الغشاء اللذي يحيط بالفتحة الخارجية للمهبل والذي يتاثر بحدوث الجماع و الولادة بدرجات متفاوتة حسب نوع الغشاء حيث انه كلما كان مطاطيا اكثركلما حافظ على شكله اما اذا خفت مرونتة فانه يتمزق وتبقى بعض الاجزاء منه وقد يحدث هذا التمزق اما نتيجة حوادث معينة او فحص طبي او تمارين رياضية عنيفة .

أنواع الإفرازات المهبلية

أ- الإفرازات الطبيعية

الإفرازات الطبيعية لدى البالغين تكون مائية ، سائلة، شفافة، وهي تفرز من :

1- الغدة البارثولينية – وهي أكثر المناطق إفرازا .

2- المهبل – حيث يحتوي على البكتيريا المسماة ( ديدرلين ) وهذه البكتيريا تحول الجليكوجين ( مادة سكرية ) إلى أحماض هذا بالإضافة لاحتواء المهبل على مواد بروتينية وبعض العناصر .

3- إفرازات عنق الرحم – والرحم ، وقناة فالوب حيث تبلغ ذروتها في منتصف الدورة أي في فترة الإباضة . هذا بالإضافة إلى أن غدد الرحم تزيد نتيجة القرحة أو نتيجة استعمال موانع الحمل ( الحبوب المحتوية على الاستروجين والبروجسترون ) أو نتيجة الحمام المهبلي المنظم حيث يحث عنق الرحم على الإفرازات .

4- تزيد الإفرازات خلال فترة الحمل وذلك يعود إلى ارتفاع الاستروجين وزيادة الدورة الدموية .

ب- الإفرازات الناتجة عن حالات مرضية :-

وهي إفرازات تكون نتيجة التهاب المهبل ، عنق الرحم ، الرحم ، قناة فالوب .

1- إفرازات صفراء أو خضراء اللون تكون نتيجة إصابة الرحم بالبكتيريا .

2- الإفرازات المهبلية البيضاء ، جامدة تسبب الحكة ، وهي ناتجة عن الإصابة بالفطريات .

فحص مجهري يظهر بعض أنواع العنقوديات والدفتيريا وأنواع

أخرى من الميكروبات

3- الإفرازات المهبلية ذات الرائحة تدل على الإصابة بالتريكوموناس ، أما الرائحة الكريهة فتدل على وجود جسم غريب أو تقرح في الأنسجة

4- وجود ناسور حيث يمر البول من خلال المهبل .

5- النزيف ( الدم ) – يجب التأكد من مصدره وأسبابه حيث يكون مؤشرا إلى عدة احتمالات :-

- خلل وظيفة الهيبوتلامس ، الغدة النخامية ، الغدة الدرقية أو وظيفة عمل المبيض .

- النزيف في سن اليأس نتيجة تضخم البطانة الداخلية للرحم أو نتيجة وجود ألياف رحمية .

- أمراض الدم المتعلقة بنقص المواد اللازمة لتخثر الدم .

- الالتهابات الحادة المزمنة .

- الأورام الحميدة والخبيثة .

- الإرهاق العقلي والجسدي وتغيير المناخ .

- نقص الفيتامينات .

- سن البلوغ – نتيجة عدم انتظام وعدم كفاية الهرمونات الجسدية .

- إصابة المهبل بجروح نتيجة وجود مواد كيماوية أو أجسام غريبة .

العوامل المساعدة والمسببة للإصابة بالالتهابات المهبلية

- التعرض للبرودة .

- انتقال العدوى عن طريق الزوج ( السيلان ، التريكوموناس ، السفلس ) .

- عدم النظافة الكافية للجهاز التناسلي .

- التهابات المسالك البولية المتكررة .

- العلاج بالمضادات الحيوية لفترة طويلة والتعرض للعلاج الكيميائي .

أنواع الالتهابات المهبلية 

1- التهاب المهبل والأعضاء الخارجية للجهاز التناسلي ومجرى البول وتكون العدوى عند البالغين والكبار عن طريق الاتصال الجنسي . ( السيلان ، البكتيريا ، التراكوموناس . . . وغيرها من الأمراض المعدية ) .

2- ضمور المهبل ( مرض الشيخوخة ) حيث يصاب المهبل بالالتهابات نتيجة نقص هرمون الاستروجين .

3- الإصابة بالفطريات وهذه تزيد حدوثها عند النساء الحوامل أو المصابة بمرض السكري واللاتي يستعملن حبوب منع الحمل والمضادات الحيوية التي تعمل على قتل البكتيريا التي تحول الجليكوجين إلى أحماض ، مما يسبب إصابة المهبل بالفطريات .

4- إصابة المهبل بالدفتيريا .

5- التهاب الجروح المتواجدة في المهبل نتيجة الإصابة بجسم غريب أو مواد كيماوية أو نتيجة القروح الناتجة عن الإصابة بالميكروبات العضوية أو مرض بهجت .

تشخيص الالتهابات المهبلية

الطريقة الصحيحة هي اللجوء للطبيب لتحديد نوع العدوى عن طريق الفحص المجهرى أو الزراعة للعينة المأخوذة من المهبل وليستطيع الطبيب أيضا تشخيص مصدر الالتهاب ومعالجته .

ملاحظة : يجب وقف الحمام والعلاج المهبلي لمدة 24 ساعة قبل أخذ العينة .

إرشادات ونصائح لمعالجة الالتهابات المهبلية 

1- غسل المنطقة المصابة بالماء والصابون الطبي جيدا ثلاث مرات يوميا ثم تنشف المنطقة جيدا أو تترك خالية من الملابس لمدة نصف ساعة .

2- دهن المنطقة جيدا بالدهون الموصوفة من قبل الطبيب بعد الغسيل وتترك خالية من الملابس لمدة من الوقت .

3- عند استعمال التحاميل المهبلية يجب إدخال التحميلة إلى أبعد ما يمكن ويفضل وضعها مساء عند الاستعداد للنوم . وذلك للبقاء في وضع الاستلقاء .

4- تجنبي الملابس الداخلية التي تحتوي على نايلون واستعملي الملابس القطنية .

Written by

Vivamus vel sem at sapien interdum pretium. Sed porttitor, odio in blandit ornare, arcu risus pulvinar ante, a gravida augue justo sagittis ante. Sed mattis consectetur metus quis rutrum. Phasellus ultrices nisi a orci dignissim nec rutrum turpis semper.
Ao So Mi Nam Han Quoc va Ao Vest Han Quoc, Ca Vat Han Quoc